وتلك الأيام

فربيع أمتنا حبيـس .. لايستطيع الفـــــرار ***** نـحـيا خريف مـخيف .. ليـل مـا فـيه نـهار

ايه اللي ما يفورش الدم

حاجه تفور الدم
السلام عليكم

الصراحه اصبحت الحياه التي نحياها هذه الايام مليئه بالمنغصات والمتناقضات التي تجعل من الدم بركان يغلي يودي بصاحبه الى امراض ضغط الدم والسكر والسكته والنقطه وغيرها من الامراض الناتجه عن الحسره والكبت والقهر والزعل و..و..


اصبحت معظم مشاهد حياتنا اليوميه اما ان توحي بظلم او توحي بقهر او بجهل او بغباء احيانا ....

اصبح كل مشهد فيها كفيل برفع درجة حرارة الدم ((دم الانسان الطبيعي طبعا )) من 0 الى 100 .......

فهذا أب يتمسك بشرب السجائر امام اولاده منذ طفولتهم ولا يعودهم على الصلاه وحتى لا يصلي ولا يربيهم على الفضائل ولا حتى يتمسك هو بها حتى اذا شبوا وقادتهم انفسهم الى هذا الطريق المليء بالدخان وترك الصلاه وترك كل ما هو حسن من الاخلاق تراه عند علمه بذلك يتغير وجهه ويضرب كفا بكف حزنا عل حالهم..

وانا لا اعلم ماذا كان ينتظر ..

هل كان ينتظر زرعا صالحا .. وهل غرس هو غرسا طيبا ..

هل كان ينتظر ثمرة ناضجه طيبه .. وهل وفر لها بيئه سليمة لنضجها..

قال تعالى :{والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث لا يخرج إلا نكدا}


وتلك ام تراها قد خرجت محجبة مرتدية الحجاب الشرعي وترى معها ابنتها وقد تفننت في اساليب التبرج وكشفت اكثر مما سترت ووصفت اكثر مما ابهمت....

ولا ادري هل فرض الله الحجاب عليها هي واسقطه على ابنتها .. اليس هو دين واحد ورب واحد ....

واذا سالتها تراها تقول دع الفتاه حتى تتزوج ..ولا حول ولا قوة الا بالله ..وهل سيرزقها الله زوجا صالحا بتبرجها ويحرمها اياه بعفافها والتزامها امره .. ام تراها تبغي الزوج بغض النظر عن صلاحه او ضلاله...

قال تعالى :(الخبيثت للخبيثين و الخبيثون للخبيثت و الطيبت للطيبين و الطيبون للطيبت ......)آية 26 النور

وهؤلاء شبابنا اصبحت عقولهم تنئى عن الجد و وتتبنى كل فكر هزلي تافه ....

تراهم لا يتحدثون الا عن الكوره او عن البنات او عن لا شيء...

تراهم سعداء بسب بعضهم البعض .. تراهم لا توقفهم خطوط حمراء في اللهو والضحك حتى انهم ليتنكتون بامور من الاسلام ويقولون هو لهو ولعب ..

قال تعالى : ((وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ ))

وان حدثتهم عن الجد تراهم يستغربون (من هذا المعقد اللي كل حاجه عنده جد )...


ياشبابا للمسلمين انتمى ..بي لأمركم حزنا وأسى


أرى فيكم وهنا أخوتي.. أرى لعمري جمعكم اشترى


باع العزة بثمن زهيد..اشترى الدنيا فضل الهوى


كمن باع بالتراب ذهبا.. فما أغنى نفسه و ما اكتسى

متع نفسه بلذة مقضية.. ما لبس السرور حتى انقضى


أخذ من الغرب كل عيوبه.. لجحر ضب دخلوه اقتدى


كمريض عين قاده عميان ..بطريق شوك مليء بالحصى


ماعاد يشغل باله سوى ..متى اللقاء أين الملتقى


هل سترضى عنه الحبيبة.. أم لآخر حبها انتمى


يلبس ما لا تراه لرجال.. كأنه من رجولته انبرى


بناتنا من الحياء تجردوا.. أشعروا الشيطان بالرضى


سيطر الغرب على عقولهم.. فكانوا كأمثال الدمى


وصاروا كأجساد بلا روح ..نزع من نفوسهم الحيى


فيا حسرة على شبابنا.. بيدهم حالنا ازدرى


خربوا بيوتهم بأيديهم.. فياليتهم تمسكوا بالتقى


وما انصاعوا لأهواء عدوهم ..من الجن و الإنس والهوى


وهذا اعلامنا الذي لم يترك من المساوئ شي الا وعرضها .. ولم يترك بابا للشيطان الا ودخل الى الشباب منه ..

فتلك الافلام الساقطه .. وتلك الكليبات العاريه .. وتلك النجمات المرموقات .. وهم النجموم الساطعه ..وكلامهم فوق كلام الجميع .. ورايهم مطلوب في كل شيءحتى في الدين ..فهذه تتكلم عن حكم الرقص وانه عمل وعباده .. وهذا يتكلم عن المقاومه انها عبث ..ولا حول ولا قوة الا بالله..

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((سيأتي على الناس سنوات خداعات، يُصدَّق فيها الكاذب، ويكذَّب فيها الصادق، ويؤتمن فيها الخائن، ويخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة))، قيل: وما الرويبضة؟ قال: ((الرجل التافه يتكلم في أمر العامة)) أخرجه ابن ماجه .

وتلك امتنا الاسلاميه ..التي نسيت معنى كونها امه واحده بالاسلام ففرقت نفسها بدعوى العربيه والوطنيه والقوميه..((والمهلبيه والكوسه المحشيه ))..ونسيت ان سبب عزتها الاسلام فمهما ابتغت العزه في غيره اذلها الله تعالى....


قال تعالى :((
وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ))

ثم دعونا للعلمانيه وفصل الدين عن الدوله ..في حين ان الد اعداؤنا وهم اليهود ما ظهروا علينا الا بتمسكهم بعقيدتهم وان كانت فاسده فمن حارب بعقيدة من اجل اي شيء وان كان باطلا ليس كمن حارب بلا عقيدة من اجل كل شيء وان كان حقا ...فما بالنا وعقيدتنا هي من عند الله العزيز الحكيم..
وقد قال الشيخ القرضاوي حينما سئل عن اسباب الهزيمه انهم حاربونا ومعهم التوراه ولم نحاربهم ومعنا القران وانهم حاربونا وهم اليهود ولم نحاربهم ونحن المسلمين فهم حاربونا من اجل عقيده ولم نحاربهم نحن بالعقيده..

ومما يدل انهم متمسكون بعقيدتهم انهم يبعثون طلبتهم بالزي الرسمي اليهودي الى بلاد العالم المختلفه ((التي تسمح لهم بذلك ومنها امريكا ))ليلتقوا بالطلبه الاخرين من تلك البلاد ويقنعونهم باحقيه اسرائيل في الوجود وبشرعية عقيدتهم الباطله ..كما ذكر الشيخ حازم صلاح ..

فيالله... يقاتلون هم من اجل عقيدة باطله ويجدون ويجتهدون ونحن من الله علينا بالاسلام ففرطنا في نعمته ورردناه بالجحود والتفريط ...

وتغفل ايضا عن كرامتها فتقيم لاعداء الاسلام القواعد العسكريه على اراضيها قاعدة تلو قاعده وكاننا نقدم انفسنا برضانا ليد الاحتلال وان لم يكن فعليا....فلن يصيبنا من موالاتهم الا الخسران المبين..

قال تعالى :(( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين ))


كفايه كده عشان ضغطي ارتفع ..


هدانا الله جميعا الى الخير واستعملنا لنصرة دينه ......امين


معذرة للاطاله ولكني نادرا ما اجد الوقت للكتابه فاغتنم الفرصه فتحملوني وجزاكم الله خيرا










لا تكوني دميه


السلام عليكم

بداية أود الاعتذار عن الانقطاع الطويل بسبب الدراسه ثم لأسباب فنيه في خط النت عندي وفعلا التدوين وحشني جدا وتعليقاتكم وحشتني اكتر ....

وهستنى آرائكم في الشكل الجديد للمدونه ....

ندخل في الموضوع....

أولا أنا عايز أتكلم عن حجاب الكثير من الفتيات هذه الأيام والذي أصبح حجابا في مجمله يحتاج الى حجاب ....

أصبح الفرق الوحيد لكي يقال تلك محجبه أو متبرجه هو ستر الشعر أو كشفه ..

ولا أدري ما هي وجهة نظر تلك الفتيات ... هل لم يعلموا شروط الحجاب الشرعي الذي فرضه الله تعالى ..

أم هيأت لهم أنفسهم أنهم بذلك يمكرون على الله فستروا كما أمر وكشفوا كما أرادوا...

أم استحوز عليهم الشيطان وزين لهم ما أراد لهم من فتنه ...

أم نظروا إلى الكاشفات لشعورهن فعظم عندهن فعل أنفسهن ...



فتلك هي كل ما هداني إليه تفكيري من حجج لدى تلك الفتيات لارتداء ذلك الحجاب العاري ... ولكني وجدتها حججا واهيه لا تحتاج لعميق تفكير أو غزارة علم للرد عليها ..

ففرضية الحجاب يعلمها كل مسلم عاقل يريد أن يعرف ما فرضه الله عليه وهؤلاء يعرفن بفرضيته وإلا فلما لبسوه..

وأدلة ذلك كثيره ..

أما عن تلك الحجج فلا أراها عذرا ...

فإن كان السبب أنهم يجهلون شروط الحجاب فشروط الحجاب معلومه وغير مختلف عليها لدى العلماء وهي :


الشرط الأول : من شروط الحجاب ( أن يستر جميع البدن )

(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً) (الأحزاب:59)

الشرط الثاني : من شروط الحجاب ( أن لا يكون الحجاب زينة في نفسه )

(وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى)(الأحزاب: من الآية33)

والتبرج : هو أن تظهر المرأة وتبدي من زينتها ومحاسنها ما يثير شهوة الرجال .

الشرط الثالث : من شروط الحجاب ( أن لا يكون مبخراً أو مطيباً )

قال رسول الله :{أيما امرأة استعطرت ثم خرجت ، فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية}[رواه الإمام أحمد وغيره بإسناد حسن ( صحيح الجامع 2701) ]

الشرط الرابع : من شروط الحجاب ( أن لا يكون ضيقاً يصف شيئاً من جسمها )

عن أسامة بن زيد قال : كساني رسول الله  قبطية كثيفة كانت مما أهداها دحيه الكلبي فكسوتها امرأتي فقال رسول الله  : { مالك لم تلبس القبطية } ، قلت يا رسول الله كسوتها امرأتي فقال لي رسول الله  { ها فلتجعل تحتها غلالة إني أخاف أن تصف حجم عظامها } [قال الألباني أخرجه الضياء في الأحاديث المختارة وأحمد والبيهقي بسند حسن ]

الشرط الخامس : من شروط الحجاب ( أن يكون صفيقاً لا يشف )

قال رسول الله  : { صنفان من أهل النار لم أرهما . قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ... } [انظر صحيح مسلم ، بشرح النووي 14/356 ]

الشرط السادس : من شروط الحجاب ( أن لا يشبه لباس الرجال )

عن ابن عباس رضي الله عنه قال : { لعن رسول الله  المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال } [فتح الباري شرح صحيح البخاري 10/332 ]

الشرط السابع : من شروط الحجاب ( أن لا يكون لباس شهرة )

قال رسول الله  : { من لبس ثوب شهرة ، ألبسه الله يوم القيامة ثوباً مثله ، ثم يلهب في النار } [رواه ابو داود وابن ماجه صحيح الجامع ]

الشرط الثامن : من شروط الحجاب ( أن لا يشبه لباس الكافرات )

في الحديث الصحيح الذي رواه أبو داود وغيره عن ابن عمر رضي الله عنه قال : قال رسول الله  :{ من تشبه بقوم فهو منهم } . وفي تفسير قول الله تبارك وتعالى(أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ )(الحديد: من الآية16) قال ابن كثير رحمه الله في تفسير هذه الآية [ ولهذا نهى الله المؤمنين أن يتشبهوا بهم في شيء من الأمور الأصلية والفرعية ] .
فالواجب على المسلمة أن تحقق كل هذه الشروط في حجابها ، وكذلك يجب على كل مسلم أن يتحقق أن هذه الشروط متوفرة في حجاب زوجته وأخته وكل من كانت تحت ولايته وذلك لقوله  { كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته }

والله تبارك وتعالى يقول : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) (التحريم:6) .




أما إن كان السبب محاولتهم المكر على الله فإن كانت هيأت لهم أنفسهم ذلك فحسبهم قوله تعالى ((ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ))
...

ثم إنه لا إرادة لنا مع أمر أمرنا الله به لأنه خلقنا ونحن عبيده وهو سبحانه أدرى بحال عبيده وأدرى بما يصلحهم وما يفسدهم ..

يقول الله تعالى : " وماكان لمؤمنٍ ولامؤمنةٍ إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالاً مبيناً "


أما أن يكون زين لهم الشيطن أعمالهم فنتيجة ذلك أن صدهم عن السبيل فأحب أن أذكرهم أن دور الشيطان ينتهي هنا عند الصد عن السبيل وتزيين سوء العمل ويوم القيامة هو بريء ممن تبعه .. نعم أختي المسلمه سيتبرأ من عملك التي عملتيه ارضاء له حيث لا تشعرين ..

قال تعالى:

ابراهيم (آية:22): (وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فاخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان الا ان دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا انفسكم ما انا بمصرخكم وما انتم بمصرخي اني كفرت بما اشركتمون من قبل ان الظالمين لهم عذاب اليم).

النساء (آية:120): (يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان الا غروراً).

الفرقان (آية:29): (لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً).

ثم أختي في الله لقد حذرنا الله تعالي من اتباع هذا الابليس ومن ان نكون من حزبه فقد قال تعالى:

الأنفال (آية:48): (وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس واني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب).

البقرة (آية:208): (يا أيها الذين امنوا ادخلوا في السلم كافه ولا تتبعوا خطوات الشيطان انه لكم عدو مبين).

النساء (آية:119): (ولأضلنهم ولأمنينهم ولآمرنهم فليبتكن اذان الانعام ولامرنهم فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبيناً).

ال عمران (آية:175): (إنما ذلكم الشيطان يخوف اولياءه فلا تخافوهم وخافون ان كنتم مؤمنين)

فليس إذا بعد الكلام كلام فسبيل الشيطان واضح وسبيل الله واضح ولنا الاختيار حزب الله أو حزب الشيطان ...((ألا إن حزب الله هم الغالبون)).

أما عن كون هؤلاء الفتيات قد نظروا إلى من دونهم في التدين فأعجبوا بصنيع أنفسهم واكتفوا به فإن هذا لا يقبله عقل ..فلا تزر وازرة وزر أخرى .. ثم إن عليهن الالتزام بالصحيح ودعوة الأخرين اليه ...


ثم إن عفة الفتاه هي عفة وحفظ للمجتمع كله ولا يخفى ذلك على أحد ..

ثم ما الحكمة أختي في جعل نفسك سلعة ينظر اليها الناظرون وقتما شاءوا ويغضون وقتما شاءوا.. أو دمية بيد الغرب يحركونها كيفما يشاءون ..نعم فقد كانوا أولا يصدرون الموضات العاريه ولما أفقنا من التبرج التام لم يعجبهم ذلك فحولوا لعبتهم إلى موضات الحجاب الكاسيه العاريه وانت أختاه هي تلك الدميه التي يلعبون بها ..فكوني أختاه درة نفيسه لؤلؤة مكنونه كما أرادك ربك وخالقك ومن يوم القيامة سيحاسبك...
بناتنا من الحـياء تـجردوا... أشـعروا الشيطان بالرضى
سيطر الغرب على عقولهم... فصــاروا كـأمثـال الدمــى

فهدى الله بناتنا الى ما امر وجنبهم ما نهى وهدانا جميعا إلى ما فيه الخير...