وتلك الأيام

فربيع أمتنا حبيـس .. لايستطيع الفـــــرار ***** نـحـيا خريف مـخيف .. ليـل مـا فـيه نـهار

صرخات وآهات




..علنا نفيق..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لابد وأن الكل يعرف ما هو الموضوع الذي سأتكلم به ...


الكل يعرف ما الكلام الذي سأكتبه ....

الكل يعرف مقدار ما نعاني من آلام ونعتصر بها ....

الكل يعرف ما تعانيه أمتنا وما يفتك بها .....

لم أجد مزيدا عما قرأت وسمعت ليقال ...


ماذا أقول ؟!!!!

أأقول ضاعت كرامتنا ....وهل هذا جديد أو مجهول ....

أأقول نسينا عزتنا ... وهل هذا سيعيد لنا الذاكره ...

أأقول ماتت ضمائرنا .... فأخشى أن يستبدلنا الله ولا يستخدمنا ...

أأقول أغيثوا إخواننا ... وهل عدنا نعرف معنى الأخوه ...

أأقول أمتنا تباد ...وهل يخفى هذا حتى على من سُلب عينيه...

أأقول كفانا عناد ... وهل من عاند نفسه يُرجى منه ترك عناد الآخرين....

أأقول عندنا العتاد ...وهل تغني عن جبن في القلوب وشح في النفوس .....


سأقول ...وأقول .., وأقول .......ثم ......لا شيء...لا شيء ...لا شيء

فكل قول له عندهم رد ..وإن لم يك مقنعا فإنه يرضي جبن قلوبهم وشح نفوسهم ....

لم أجد سوى قولا واحدا لن يملكوا له ردا ...وإن طال الزمان ..وطال بهم النسيان ..وطال نوم ضمائرهم ..

عساه يبقى منغصا عليهم نومتهم ..عساه يفيقهم من غفلتهم .. عساه يعيدهم لعزتهم ....


لم أجد سوى أن أقول آآآآه...آآآآه

آهٍ على صمت مزق ما بقى من أشلاء ..

آهٍ على فرقة ضيعت حق الأخلاء ...

آهٍ على عزة باتت ذكرى للجبناء...

آهٍ على أمة الأصل فيها الإباء ...

آهٍ على قادة ثقل عليهم اللواء...

آهٍ على معشر ألفوا مناظر الدماء ....

آهٍ على أخ لا ينام خوفا في المساء ...

آهٍ على أخ يقتله أولاد البغاء ...

آهٍ على أمة لم تنه الرقص والغناء....


آهٍ أما غرنا على مضيهم شهداء ...


آهٍ أما رغبنا في حسن الجزاء ...


آهٍ أما علمنا أنهم لنا أشقاء...

آهٍ هل وجدنا من عذر نخبره رب السماء ...


آهٍ قد علمنا أنه بصير بالأخباء ....

آهٍ وعذرنا على من فينا رؤساء ...


آهٍ قد أردنا وما كانوا حكماء ...

آهٍ قد رفضنا أن نعيش بالذل داء ...

آهٍ قد أبينا سوى الشهادة دواء ....

آهٍ وذنوبنا ثقلت بنا عن الأداء...

آهٍ وتقصيرنا سبب في العناء ...

آهٍ فعودة للدرب وجهد بالدعاء ...

آهٍ فلا يكن خيرنا كالغثاء...

آهٍ وما اكتفينا بكلمات الرثاء ...

آهٍ وما اكتفينا بالنحيب والبكاء ...

آهٍ وإن ترقرقت أعيننا بالدماء ...


آهٍ فعزنا في الجهاد تحت اللواء ...

آهٍ وقد علمنا من لديننا أعداء ...

آهٍ فعذرنا أن نكون شهداء ...

آهٍ فليرحمنا رب السماء ....

..............................................

فياشباب أمتنا أمامنا سبل عده نتخذها نحو أهلينا في غزه ...بدايتها العوده لله تبارك وتعالى حق العوده.. وترك الذنوب والمعاصي ..وأن نري الله من أنفسنا خيرا ..

قال تعالى{{ إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم }}

ولنجعل نية التزامنا نصرة الله من أجل أن يستخدمنا ولا يستبدلنا .... فالله قادر إن لم يجد فينا خيرا وأحقية بالنصر أن يذهب بنا ويأت بقوم آخرين أشد منا تمسكا بدينا والتزاما بطاعاته وبعدا عن نواهيه ...

فيامن ما زال يشرب السجائر ويصاحب الفتيات ويجاهر بالمعاصي ..ليس هذا طريق النصر

ويامن مازاتي تتبرجين أو تدعين لبس الحجاب بلبس بعيد كل البعد عنه وتتفاخرين بفتنة الشباب ..ليس هذا طريق النصر


قال تعالى :

((
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54) إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55) وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ (56) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (57))) سورة المائده

فوالله إخوتي الآيات واضحه في صفات الفئة الغالبه ..فليطبق كل منا الآيات على نفسه وليكن من حزب الله كما وصفت الآيه .. وبعدها بإذنه تعالى سيستخدمنا لنصرة دينه ...

وختاما أدعوا الله أن يفك عن أمتنا الذل والهوان .. ويرفع عن أهل غزه ما هم فيه .. ويعيدنا إلى الطريق المستقيم..وأن يستخدمنا ولا يستبدلنا..وأن يوفق حكامنا إلى الحكم بكتابه وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام ..وأن يول علينا من يصلح ..

آمين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كفى ما كان


هجمة شرسه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا ...كل عام وجميع المدونين وجميع الأمه الإسلاميه بخير بمناسبه عيد الأضحى المبارك ... أعاده الله على الأمه الإسلاميه في عزة لاذل ..في قوة لا ضعف .. وعلى شبابها في عصمة وهدى..وعلى بناتها في عفة وتقى...

نعم ..اللهم اعصم شبابنا وارزقهم الهدى....وعف بناتنا وارزقهم التقى .....

فإن الشباب بجنسيه يتعرض في هذا الزمان لهجمه شرسه و التي أخذت على عاتقها أنها إن لم تستطع أن تهدم فلن تدع البنيان يتم ..

وعلمت كم هو من الصعوبة بمكان أن نواجه تلك الهجمه التي خططوا هم لها وتولينا نحن التنفيذ سواء درينا بهذا أو لم ندري به ...((ولكن ليس مستحيلا))..

أما كفاهم على الشباب تلك القنوات الغربيه والمواقع الخبيثه التي تتسلل إلى الشباب كما يتسلل الثعبان لفريسته ...

أما كفاهم على الشباب قنواتنا العربيه التي صارت مرتعا لكل ذو فكر خبيث ليلوث أفكارهم ..وكل ذات جسد رخيص لتلوث أبصارهم ..

أما كفاهم على الشباب وقوعه بين مطرقة تلك الحرب الفكريه الغرائزيه وبين سندان تأخر سن الجواز وعدم القدره عليه ...

أما كفاهم رؤيتهم للشباب وهم يجلسون على مقاعد الكافتيريات ((الغرز في الواقع ))بنتحرون انتحارا بطيئا كل بطريقته ...((سجائر ..دخان .. مخدرات ..خمور ..))..

أما كفاهم ارتفاع معدلات الزنى التي كان الشاب مهما بلغ من التجاوز يراها خطوطا حمراء لايمكن تجاوزها...

أما كفاهم فراغ عقول الشباب من أي فكر أو ثقافة ...أما كفتهم البطاله ...أما كفتهم السرقه ... أما كفاهم التحرش .. أما كفاهم الإجرام ........

أما كفتهم كل تلك المعاول الهدامه ... وكل تلك الأدوات الفتاكه ..

أما كفاهم كل هذا الظلام الذي يحياه الشباب ...

ولن يكفيهم ....ولكن على الأقل كفانا نحن ... كفانا انصياعا ....كفانا هدرا لشبابنا وتفريطا فيهم لفكر الشيطان .....

إنهم يريدون الهدم التام ...لا يرضون بجدار واحد سليم ...

إنهم يريدون الظلام الدامس ...لا يرضون بمصباح واحد مضيئ..

لا يريدون أن يروا ضوءا بين أحشاء الظلم ... لا يريدون أن يروا جدارا بين أرجاء الهدَم...

نعم هي حرب تداعى فيها الكل على شبابنا ....

نصبوا له الكمائن ...

زرعوا له الألغام ....

حتى حين صارت قضية التحرش ونهض بعض الشباب ليقول أن من أسبابها الرئيسيه تبرج الفتيات ...قام الكل ولم يقعد وعملت البرامج الحواريه على استضافة هؤلاء الشباب ذوي الفكر الخطير لدحض أفكارهم تلك بالحجه ((الواهيه طبعا ))...

ناقشوا هؤلاء الشباب في أفكارهم وكأنها أفكار خطيره على المجتمع ...

فهل هي أخطر من مصاحبة البنات ...

أو أخطر من الجواز العرفي...

أو أخطر من الموضات الغربيه المسفه ....

لم لم يأتوا بالمنادين بتلك الأفكار ليواجهوهم ...

ثم إن التبرج والتحرش بينهما علاقه وثيقه رغم أنف المنكرين .....

-وأنا لا أفهم كيف ينكرون العلاقه بين الأمرين ....

فالامر يتحكم فيه ركنان أساسيان ...عفة البنات وحجابهن وحيائهن ....وتقوى الشباب وتدينهم وغضهم أبصارهم ....

وانهدام أي منهما يؤثر على الآخر....

فبالله عليكم كيف تصوركم لمجتمع تمشي فتياته في الطرقات كاسيات عاريات لا حياء ولا تدين ...وشبابه يسير كذلك في الطرقات بلا حياء ولا تدين- ....

ولا حول ولا قوة إلا بالله ....

إلى متى سنظل نرضي نفوسنا بلا نظر لما يرضي الله تعالى أو يغضبه ....

إلى متى سيظل الشباب يعتقد أن التدخين رجوله وحريه ....

إلى متى ستظل الفتيات يقنعن أنفسهن أن ما يلبسونه هو حجاب بينما هو بعينه التبرج ......

إلى متى سيظل عقوق الآباء والأمهات من مظاهر الرجوله ....

إلى متى سنظل نعبد الله ونطيعه ولا نبالي إن كان غيرنا لا يطيع .....وما بالنا إن كان هذا الغير صديق أو قريب.....

لا بد من وقفه ياشباب .... وقفه ضد تلك الهجمات الشرسه ...

وقفه تنصح فيها الفتاه أختها وتعلمها شروط الحجاب الصحيح ...

وقفه ينصح فيها الشاب أخوه لترك الدخان والإقبال على الصلاه ....

وقفه مع أنفسنا فيما نحن مقصرين فيه ....

وتلك كلمات أنشوده جميله تعبر عن ما يدور على الشباب من مؤامره .............


مؤامرة تدور على الشبابِ

مؤامرة تدور على الشباب *** ليعرض عن معانقة الحراب
مؤامرة تدور على الشباب *** ليعرض عن معانقة الحراب

مؤامرة تدور بكل بيت *** لتجعله ركاما من تراب
مؤامرة تدور بكل بيت *** لتجعله ركاما من تراب

مؤامرة تقول لهم تعالو *** الى الشهوات في ضل الشراب
مؤامرة تقول لهم تعالو *** الى الشهوات في ضل الشراب

مؤامرة مراجيها عظام *** تدبرها شياطين الخراب
مؤامرة مراجيها عظام *** تدبرها شياطين الخراب

مؤامرة تدور على الشباب *** ليعرض عن معانقة الحراب
مؤامرة تدور على الشباب *** ليعرض عن معانقة الحراب

مؤامرة تدور بكل بيت *** لتجعله ركاما من تراب
مؤامرة تدور بكل بيت *** لتجعله ركاما من تراب

شيعيون جذراً من يهود *** صليبيون في لؤم الذئاب
شيعيون جذراً من يهود *** صليبيون في لؤم الذئاب

تفرق شملهم الا علينا *** فصرنا كالفريسة للكلاب
تفرق شملهم الا علينا *** فصرنا كالفريسة للكلاب

مؤامرة تدور على الشباب *** ليعرض عن معانقة الحراب
مؤامرة تدور على الشباب *** ليعرض عن معانقة الحراب

مؤامرة تدور بكل بيت *** لتجعله ركاما من تراب
مؤامرة تدور بكل بيت *** لتجعله ركاما من تراب

بلادي كنت بستانا جميلا *** خمائله تطل من الروابي
بلادي كنت بستانا جميلا *** خمائله تطل من الروابي

جداوله ترقرق من نجيل *** يلوح بياضه مثل السراب
جداوله ترقرق من نجيل *** يلوح بياضه مثل السراب


وده لينك للاستماع للأنشوده الرائعه للمنشد سعد الغامدي

وختاما ..أدعوا الله أن يهدينا جميعا إلى ما يرفع راية أمتنا... وإلى ما يعصمنا جميعا الفتن ما ظهر منها وما بطن ......آمين





ظلمات بعضها فوق بعض

إييييه ده كله..إييه ده كله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا العذر كل العذر لهذا الغياب الطويل عن التدوين أو متابعة المدونات والرد على التعليقات...

فهذا يرجع إلى نشوب حرب أهليه في ختام أعمال السنه الخامسه بكليه الطب ...والتي استمرت قبالة الشهرين من النزاعات ..وقد استخدمت بها جميع أنواع الأسلحه المشروعه وغيرها من لجان شفوي ..وحالات عملي ..وأوراق مفخخه بالأسئله النظريه المميته ...

ولكن الحمد لله فقد نجانا الله منها بخير حال ... وتم عقد هدنه عشرة أيام قبل بدايه المعركه الحاسمه والأخيره في السنه السادسه من تلك النزاعات بين من سولت لهم أنفسهم دخ
ول تلك المنطقه((كليه الطب)) ومن رأوا من أنفسهم أسياد على تلك المنطقه ((إلا من رحم ربي))..

وندعو الله أن يخرجنا منها منصورين لا ظالمين ولا مظلومين....

ومن ثم أعود لأكتب هذه الرساله الذي احترت في موضوعها وتسميتها ....

فرغم قصر فترة الانقطاع إلا أنه
ا اتسمت بالأحداث التي لا يستطيع التاريخ أن ينساها أو ينسى أبطالها أو ضحاياها...

فلن يستطيع التاريخ أن ينسى الحكم ببراءه ممدوح إسماعيل المتهم بالإهمال في أرواح ألفا وخمسمائه من المصريين الذين ابتلعتهم أمواج البحر وافترستهم أنياب القروش....ثم يأتي الحكم في القضيه بهذه السرعه الرهيبه ...في حين أن قضايا أخرى من نوع ((هات حقي)) تستغرق سنينا طوال ...وربما استرد الحق ورثة صاحب الحق....



وهل يستطيع التاريخ أن ينسى مصريين آخرين دفعوا عظامهم وأجسادهم لجبل كي يأويهم ظنا منهم أنه جبل .. وما أدراكم ما الجبل ...يظل شامخا لا تؤثر فيه العوامل البيئيه
لآلاف السنين ...ولكن يبدو أن عوامل الإهمال حققت مالم تستطيع عوامل التعريه أن تحققه ..وانهار الجبل ....وبدل ما كان ..ياجبل ما يهدك ريح .. أصبح ..ياجبل هدك الإهمال.. ((نعم انهار الجبل))على ساكنيه ..والتهمت أحجاره عظامهم ولحومهم ..

هذا غير من ماتوا من المصريين في لانشات الهجره غير الشرعيه ..بحثا عن حياه غير شرعيه كريمه بدلا من حياة شرعيه مهينه ..((وما أكثر تناقضات هذا الزمان))...

غير من يموتون كل يوم تحت أنقاض هذا العقار أو تلك ...


لكن ياترى هل هؤلاء المصريين ماتوا أم قتلوا؟؟ ....

هل استراحوا أم أراحوا ؟؟..

وكم أصبح عدد المصريين الآن ؟؟..

هل انتهت مشكله انفجار السكان؟؟ ...أم تحولت إلى انفجار في السكان؟؟..


ثم... هل سينسى التاريخ تلك الأزمه الماليه التي هزت العالم كله ...وما كان لنا أن نهتز لعلمنا المسبق بها!!!!

نعم علمنا المسبق...ألم يحذرنا الله تعالى ويوعدنا بحرب منه..إذا لم نوقف التعاملات الربويه ....

ألم يقل سبحانه وتعالى في ذلك .....(( يأ أيها الذين آمنوا أتقو الله وذروا مابقي من الربا إن كنتم
مؤمنين .. فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تب
تم فلكم رءوس
أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون ))....صدق الله العظيم


ولكننا ظلمنا أنفسنا ...وتغافلنا هذا الوعيد ...وتلك الأرقام أتركها بدون تعليق ...
خسر العالم في هذه الأزمه حوالي 15 ترليون دولار..
خسر العرب وحدهم 4ترليون دولار....



وهل سيغفر التاريخ للمسلمين صمتهم المهين عن هذا الحصار على غزه ... أو هل سيغفر لنا أطفالهم المشردين ...أم سيحاجوننا عند ربنا...


لقد تجاوز الصمت كل الحدود ...فوالله إن الأبكم ليشاور بيده ...وإن الأصم ليرى بعينيه ...أما أن يكون لا يد ولا لسان ..لاقلب ولا عينان

فذاك جسد مات ونرجو الله أن يحييه بقلب الإسلام الذي لم و لن يموت .......

ثم مما لفت نظري بشده في الفتره الماضيه ...هذا الاهتمام غير العادي برئيس
أمريكا المقبل ...فمقالات.... وبرامج...وحوارات ...وأدهى من ذلك ...استطلاعات رأي في شوارع المسلمين عن تمنيهم بفوز من .....


وكأنه تسليم منا بأن العالم أصبح بسيطرتهم ...

وأن مصيرنا أصبح بيدهم ....

وأنما هم أصل ونحن تابع .....

وأننا صرنا نأمل أن يعيد إلينا كرامتنا أحدهم ...أما نحن فليس منا من يستطيع ذلك ...

ولا حول ولا قوة إلا بالله ...

نسينا أن كرامتنا فينا ومنا ...

نسينا أن عزتنا بالإسلام الذي سيظلون يحاربونه إلى يوم الدين ولو قالوا غير ذلك ....

تنازلنا عن ولاية الله ونصرته لنا من أجل اتباع أهوائهم.....

نسينا قوله تعالى ...

((
وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ))

كيف نرجوا كرامتنا من غيرنا وقد أهدرناها فيما بيننا ... وصرنا نتبارى في إهدار كرامة بعضنا البعض ..بل وجئنا بما لم ينزل الله به من سلطان من أجل ذلك ...

فقد جلد المسلم أخاه المسلم 1500 جلده ..وعندما تكلم الله عن الزناه وقال ألا تأخذكم بهما رأفه ..كانت عدد الجلدات 100 فقط ..ولاحول ولا قوة إلا بالله ....

صرنا أشداء على المؤمنين و رحماء على الكافرين .....

متناسين قوله تعالى.((
مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا..))

ألصقنا بأفعالنا تهما عده للإسلام ...تارة بالتشدد البغيض ... وتارة بالتساهل المميت .. نسينا الوسطيه ..

قال تعالى : ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً ).......


نسينا الدين المعامله ..

كانوا قبلنا يدعون غيرهم للإسلام بحسن المعامله ...ونحن اليوم نفرنا أعدائنا منه لأنهم رأونا نحن ولم يروا الإسلام .......


فكفانا ياعرب .كفانا يامسلمين .

والله إن وجوهنا تعبت من صفعات أيدينا ....

وظهورنا تألمت من جلدات بني جلدتنا ...

وكرامتنا اشتكت ذلنا ........

وضمائرنا نعت موتنا ..........

وألستنا بكت صمتنا.....

وقلوبنا شكت قسوتنا .......

وفي الختام أدعوا الله ألا يكون قراصنة الصومال مسلمين ..حتى لا تلتصق تهمه جديده للإسلام ..الذي عانا بسببنا الكثير من التهم ..ونحن المسئولون عن حمل رسالته ...ولكني أرانا فرطنا فيها أشد تفريط ...

غفر الله لنا ..وهدانا إلى الخير ..وإلى طوي تلك الصفحه من تاريخنا التي أصبحت ظلمات بعضها فوق بعض .... والعوده لتاريخنا المشرق..تاريخ الكرامه ..تاريخ العزه .. تاريخ الإسلام والمسلمين ....


معذرة للإطاله .....

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إعلان

وسع وسععععععععععع



حياتي كلها لله

مدونه جديده لأختي تسنيم

أرجو لها التوفيق

ومنكم المتابعه

وإن شاء الله تعجبكم

كانت آمنه

السلام عليكم.........

أولا.... أود الاعتذار عن عدم الكتابه أو الرد عن التعليقات الفتره الماضيه وذلك بسبب سوء الأحوال الدراسيه وسلسله من الأعاصير الامتحانيه التي لا تبقي ولا تذر ونحمد الله أن نجانا منها على خير .....ولن أتحدث عما جرى بها لأن الظاهر إن سعد زغلول كان عنده حق لما قال ((مفيش فايده)).....


ثانيا.....وكان المفروض تبقى أولا . فأقدم التهنئه بحلول شهر رمضان الكريم أعاده الله علينا وعلى المسلمين جميعا بالخير و اليمن والبركات وكل عام وأنتم وجميع المسلمين بخير............


ثالثا....وهو ما أريد أن أتحدث عنه ......

كنت أستمع إلى قوله تعالى :

(( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ)) (112) (النحل)

وشعرت أن تلك الآيه هي تفسير واقعي ومعجز لحالنا اليوم ..........

فما تبدل حالنا من عز إلى ذل .... ومن أمن إلى خوف ...ومن شبع إلى جوع ....

إلا بصنيعنا وكفرنا بنعم الله علينا ...ولا أقصد لالكفر هنا الكفر الأصلي واليعاذ بالله ...بل إن جحود نعم الله علينا بالتفريط فيها والإستهانه بها ومحاربه الله بها يعد كفر لتلك نعم .....

فقد رزقنا الله كل مؤهلات الرياده التي لا تجتمع إلا ويكون النصر حليفها ....بداية من دين شامل لا يذر من شيء إلا ودلنا علي الصحيح فيه سواء كان هذا الشيء ...عبادات ..سياسه ...اجتماع ...اقتصاد ....وكل نواحي الحياه ....وإذ بنا نرفض تلك النعمه ونكفرها ونستبدلها ب(لادين في السياسه ولا سياسه في الدين )...

ونرفض سيطرة الدين على حياتنا ... وسيطرة الدين على حياتنا بمثابة إصلاح لها....وتخرج العبارات والمفاهيم المغلوطه المنافيه لتلك النعمه .... وينتشر الفكر العلماني ونقبله ونرحب به في بلادنا وندخله في معتقداتنا ....ولكن رغم أنف العلمانيه سيظل الدين قائدنا في حياتنا إلى أن نمر به إلى الرفعه ورضى الله تعالى....ولن تعود لنا كرامتنا وعزنا ونصرنا إلا بذلك.....

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
((يا أيها الناس إني قد تركت فيكم ما إن اعتصمتم به فلن تضلوا أبدا كتاب الله وسنة نبيه))


كما أنعم الله علينا بأن وهبنا ثروات عديده كفيله بأن تجعلنا أغنى دول العالم ...ولكننا كفرنا تلك هي الأخرى ..ففرطنا فيها لأعدائنا بأبخس الأثمان ... وتركنا عدونا يدخل ما شاء من أراضينا لأخذ ما شاء من ثرواتنا ..ولا حول ولا قوة إلا بالله....

ثم كفرنا نعمة أخرى ...وهي كثرة عددنا وانتشار ديننا ليبلغ آفاق الأرض ...و إذ بنا نلغي تلك الميزه العظيمه بداعي الوطنيه والقوميه ... وكل منا مسئول عن وطنه فقط ...

والوطنيه والقوميه شيء جميل ومحمود ولكن أن نتخذه مبررا لأن نخذل إخواننا المسلمين في أي بقعة أخرى إذا هاجمهم عدو هو لنا عدو قبل أن يكون لهم بداعي أنه لا يشاركوننا أرضنا ... وأن تلق قضتهم وتلك أرضهم ... ولا يبقى إلا أن نقول هذا دينهم ...وحسبي الله ونعم الوكيل .....
ولم ينكر رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم على صحابته وطنيتهم واعتزاز كل من الأنصار والمهاجرين بانتمائاتهم إلا عندما وجد ريح التعصب وأسماه صلوات ربي وسلامه عليه بدعوى الجاهليه ... وقتل تلك الدعوه في مهدها ...وها نحن الآن بعد أثر من 1400 عام نعود لتلك الدعوة المنتنه أسئل الله أن يخلصنا منها ......

وغير ذلك من النعم التي كلما رزقنا الله واحده ... حاربناه بها ....

فيرزقنا بعمه العفاف والحجاب ...فنحاربه بالتبرج والموضه...

يرزقنا بزواج يقيم به أسرة علي كتابه وسنة نبيه ...فنحاربه بالجواز العرفي و جوازالدم والوشم وغير ذلك مما لم ينزل الله به من سلطان ....


يرزقنا ونكفر...يرزقنا ونجحد .... يرزقنا ونبارز .....

فكيف نطلب نصره ...ولا نصر لنا إلا به .... ولن ينصرنا إلا أن يرضى عنا ...............

فكان عقابنا كما في الآيه الكريمه هو الجوع والخوف ...


فنحن اليوم نستجدي عطف الدول الكبرى ... ونسئلهم المعونه ....ونسئلهم تخفيف الديون ..... وذلك بعد أن كنا في عهد سيدنا يوسف نسوق المؤن إلى جميع البلاد الأخرى ....

فاليد الأمينه لا تطرح إلا خير ...واليد اللئيمه لا تطرح إلا شر

ونحن اليوم نخاف من بني جلدتنا قبل أن نخاف من أعدائنا ...بل نخاف من أنفسنا قبل أن نخاف من غيرنا .........

نخاف أن يأتي علينا الدور لأن تحتلنا إحدى الدول.... نخاف أن يغضب علينا رئيس دوله كذا ... نخاف أن تفترسنا أنياب دولة كذا ....

فلم الخوف أمتي ولم الهوان ...والله معنا ولن يتركنا ضائعين
إلا أن نترك نحن قرآنه ...وسنة نبيه وأفعال الصالحين

خوف وجوع ...ذلة ومهانه .. أسئل الله أن يعيدنا إلى ما كنا عليه .. بأن يعيدنا إلى ما يرضيه أن نكون عليه....

وأرجو أن يكون رمضان هذا هو بدايه لنا جميعا بأن نري الله من أنفسنا خيرا ...

فعباده وبعد عن المعاصي ...
وصيام وإكثار من الحسنات ....
لنخرج من الشهر وقد غفر لنا جميعا بإذنه تعالى ..ورحمته ...

وما نصر الله عنا ببعيد .....

مشاهد




المشهد الثالث

في أحد ميادين العاصمه رأيت مشهدا غريبا فاحت منه رائحة الظلم و وعلى فوقه صوت الطغيان..

رأيت أحد ظباط الشرطه الذي كان متواجدا لتنظيم السير بالشارع وقد رأى أحد المارين من الشباب المترجلين خالف السير دون أن يعلم وإذ بهذا الشرطي يندفع نحوه لا ليدله على الطريق الصحيح بل ليدفعه دفعة كادت تسقطه أرضا ولكن المشهد لم يكتمل عند هذا الحد فهذا الشاب الذي يشعر بكرامته ويعلم أنه إنسان له كرامه وله حقوق كما عليه واجبات إذ به يندفع تجاه الشرطي ليتشاجر معه ليرد جزءا من كرامته المبعثره ودارت المشاجره بينهم كفردين عاديين وتجمع الناس للتفرقه بينهم .........

كان هذا هو المشهد ..والذي دار معه في ذهني مشهدين آخرين كثيرا ما نراهما في الأعمال السينمائيه ...

أولهما:مشهد هذا الطاغيه الذي يركب فرسه ويمسك سوطه ليضرب به عبيده تحت حوافر فرسه لينفذوا أوامره أو ليرضي غروره..
والثاني:مشهد السجناء الذين يثورون على قائد السجن بعد أن فاض بهم كيل الظلم والطغيان وينسون فرق السلطه بينهم وبينه ليستردوا كرامتهم أو تعبيرا عن غضبهم ....

كما تذكرت قوله صلى الله عليه وسلم « اللهم من ولى من أمر أمتي شيئاً فشق عليهم فأشقق عليه. ومن ولى من أمر أمتى شيئاً فرفق بهم فأرفق به » رواه مسلم...

وتذكرت قول الشاعر ...
ألا لا يجهلن أحد علينا ..........فنجهل فوق جهل الجاهلين

دار كل هذا في خاطري وقتها .. وأحسست مرارة أن يفقد أحد كرامته أو أن يشعر إنسان بالظلم وعرفت سر جعل الله سبحانه وتعالى دعوة المظلوم مجابه..........

" ثلاثة لا يَرُدُّ الله دعاءَهم: الذاكر الله كثيراً، ودعوة المظلوم، والإمام المُقْسِط[أي العادل]"

. اتقوا دعوة المظلوم وإن كان كافرا؛ فإنه ليس دونها حجاب".

"اتقوا دعوة المظلوم؛ فإنها تحمل على الغمام، يقول الله جل جلاله: وعزتي و جلالي لأنصُرنك ولو بعد حين"

لا أدري ..من تدعوه سلطته لظلم الناس ..ألا يتذكر تلك الأحاديث ..ألا يتذكر قدرة الله عليه .. ألا يوزعه وازع الرحمه .. ألا يرده صوت الضمير..

لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا.....فالظلم ترجع عقباه إلى الندم
تنام عيناك والمظلوم منتبه......يدعو عليك وعين الله لا تنم


وتلك دعوة للجميع بأن يجعل تصرفه وتعامله مع الناس منبثقا من التسامح والرحمه بعيدا عن الغطرسه واستغلال المراكز والسلطات .....


فإن الله سبحانه وتعالى ينصر الدوله العادله ولو كانت كافره ويخزل الدوله الظالمه وإن كانت مؤمنه.....


فالعدل أساس الملك....فكيف ننتصر ونحن نظلم بعضنا بعضا أفرادا وشعوب فضلا عن الظلم الآخر......


هذا وإن الكبر والتكبر ذنب عظيم أوعد الله مرتكبهما الوعيد الأليم...


.عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( قال الله عز وجل : الكبرياء ردائي ، والعظمة إزاري ، فمن نازعني واحداً منهما قذفته في النار ) ، وروي بألفاظ مختلفة منها ( عذبته ) و ( وقصمته ) ، و ( ألقيته في جهنم ) ، و ( أدخلته جهنم ) ، و ( ألقيته في النار )

قال سبحانه :{سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق } (الأعراف 146) ،


وقال سبحانه :{إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين }( غافر 60) ،


وثبت في الصحيح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ) .



وكيف يتكبر الإنسان وهو يعرف بدايته ونهايته ...لابد أنه غافل عنهما حتى يتكبر ..وكيف يتكبر من يعرف أنه من خلق الله ...يحيا وروحه بيد الله ...يموت ويرد إلى الله...أي أنه لا يملك من أمر نفسه شيء ..فلم التكبر إذن؟!!..........






مر بعض أولاد المهلب بمالك بن دينار وهو يتبختر في مشيته , فقال له مالك : يا بني لو تركت هذا الخيلاء لكان أجمل , فقال أوما تعرفني ؟ قال : أعرفك معرفة جيدة , أولك نطفة مذرة , وآخرك جيفة قذرة , وأنت بين ذلك تحمل العذرة .



فأرخى الفتى رأسه وكف عما كان عليه .



وقال الأحنف : عجبت لمن جرى في مجرى البول مرتين كيف يتكبر .



هدانا الله جميعا إلى الخير والتواضع والعدل وجعلنا أمة متحابه فيه يخاف أفرادها على بعضهم البعض لا كبر فيها لا بغضاء لا تجني....آمين



..........................................................................................................................................................................



المشهد الرابع



كثيرا ما نمر بأطفال مجتمعه.... يلعبون ...يضحكون ...ألعابهم جميله ..تحب أن تقف تشاهدها ..بل تتمنى لو يرجع بك العمر لتلعب معهم ..وأحيانا أخرى تنسى فرق العمر وتلعب معهم كأنك منهم......



هذ هو المشهد الطبيعي الذي نراه ولا نعلق عليه ......



ولكن أن أرى أطفالا مجتمعه لم تتجاوز أعمارهم أعوام الدراسه الأولى... ..يتشاورون ماذا يلعبون ....وتكون المفاجئه أن يقترح أحدهم الذهاب إلى أحد الشوارع القريبه للتشاجر مع مجموعه أخرى من الأطفال ( أطفال إيه بأه)...ويكون الرد من آخر لأ الشارع ده ممكن ننضرب فيه....!!!!!!!!!



وهنا علمت إلى أي مستوى وصلت التربيه عندنا...وعند أي مستوى سيكون الجيل القادم إن لم نشعر بالخطر...وأي خطر..... إن جيلا إن جيلا لو تربى على تلك الأعمال لا يرجى منه أي إصلاح........



وهنا لا أتهم الجيل كله ولكن جزء كبير منه كذلك ........



أين أمهات هؤلاء .....على صبروا على آلام الوضع والحمل ليرموا ثمرة جهدهم هكذا فريسة لأفكار الإعلام وأفكار المنحرفين من أصحاب أبنائهم...............وفيم يشتغلون إن لم يشتغلوا بأبنائهم..........بل بالجيل القادم من أمتهم ............إننا اليوم في حاجة لمن تربي لنا صلاح دين جديد ليضرب على أيدي المعتدين لا أيدي أبناء جلدته ......... ثم كيف يخرج جيلا يحب بعضه وقد تربى على المشاجره وضرب القوي للضعيف..........



ليت الأمر يقف على هذا الحد ...بل إن مانسمعه من ألفاظ وما نراه من أفكار تعدت أن تكون من أفكار الصغار ليدل على أننا نواجه مشكلة حقيقية في التربيه .......ساعد فيها الإعلام والمجتمع والعامل الرئيسي هو الأم لأنها هي التي توجه أبنائها لتلك التيارات أو تمنعها عنهم .......

وصدق من قال إن الأم هي من تربي لا من تنجب.............



وإن مما علينا فعله أن نخلص نيتنا لأن نربي أبنائنا تربية ترضي الله ورسوله ....جيلا نرجوا منه أن يقوم بالأمه لا أن يقعد بها ويزيد تأخرها....



وذلك أولا باختيار الزوجه التي نرجوا منها ذلك ..لأن الأم كما قلت هي أساس التربيه ...........ولا أنفي دور الأب في ذلك ..........



وأدعوا الله أن يجعلنا جيلا يرفع راية أمته ....وأن يستخدمنا ولا يستبدلنا



آمين



ولا أنسى أن أشيد بأمهات فلسطين اللواتي يقدمن أبنائهن للشهادة بقلب الصابره ونية المحتسبه وأسئل الله أن يجمعهن بأبنائهن في الجنه...............



و لا أنسى الدعاء لأمي فلقد نجحت كل النجاح في تربيتي وإخوتي و أشهد الله على ذلك ........
.......................................................................................................................................................................

مشاهد

المشهد الأول


الأيام الماضيه كانت ذكرى الثورة (ثورة 23 يوليو) ..


ولست بصدد الكلام عن مميزات الثوره و عيوبها والكلام اللي شبعنا منه اليومين اللي فاتو..


بس قبل ما أبدأ اللي أنا عايز أقول كلام قاله الأبنودي لمصطفى بكري في أحد البرامج ومعنى الكلام ..


إن الثوره لما قامت كانت علشان توقف فساد الملك وكنا نعرف إن فساد الملك يعني كاسين ويسكي وسهره على الأوبرج إنما بالوضع اللي احنا فيه فكاسين الويسكي أرحم -ده هو اللي بيقول-..
ولا أستطيع إلا أن أقول الله يرحم عبد الناصر..


أما بالنسبه للكلام اللي أنا عايز أقوله ..


فكلنا شئنا أم أبينا سمعنا أو فرض علينا سماع الأغاني الوطنيه الكتير أوي القديمه اللي كلماتها وطنيه بجد ..


المهم أنا مش هتكلم عنها كأغاني وموسيقى وحكم الغناء والموسيقى والغناء بدون موسيقى لأن الكلام ده له ناسه وسبق وقلت أنا مش شيخ..


إنما أنا عايز أتكلم عن حاجه لفتت نظري قوي..


كنت لما بسمع كلمات أغنيه من دول بلقى نفسي فاهم كلماتها ومستصيغه كقصيده شعريه وكلمات ليها معنى وهدف ..


كلمات كاتبها شاعر ومغنيها واحد صوته حلو بجد ..


صوته أعلى من الموسيقى ..


لا تشعر بهيافته أ وهيافة مستمعيه ..


وكمان تجد الناس شباب وكبار كانو بيسمعوا وبتعجبهم النوعيه ده..


أما دلوقتي ..(فعاديك ياخووويه)-سوري حته بلدي- تلاقي خير اللهم اجعله خير خبط ورقع ونهيق وزعيق وصويت وجعير و..و.. وكل حاجه عاليه ..ولغه غريبه كأنها لغة ناس من كوكب تاني مش معانا ..


وتسأل هو فيه ايه؟..


زلزال..لأ..بركان..لأ..حد كبير مات..لأ.. حد تنحى..برده لأ..أمال فيه إيه بس ؟.. خضتوني.. يرد عليك واحد كده شكله غريب ..


متعرفش واد ولا بنت لابس جينز وسلسله وأنسيال (صح كده)..


وشكله هو كمان من كوكب تاني عشان كده فاهم اللغه الغريبه بتاعتهم ..


المهم يرد ويقولك ..


دي الأغنيه الجديده الشديده اللزيزه الروشه مووووت بتاعة المطرب (اعتراض) الأموووووووور مووووووت العاطفي اللي..اللي...( سيد قلّه)-ده اسمه- أو شيء من هذا القبيل ..المهم .. تسأله انت فاهم حاجه تلا قيه خلاص مش فايق يرد عليك ..أصل البتاعه (الأغنيه) سطلته .. ويسيبك ويمشي يدندن مع نفسه بنفس اللغه اللي انت مش فاهمها برده ..


المهم ..خلاصه الكلام ..ان التدهور والإنحطاط وصل لكل حاجه حتى الأغنيه والقصيده الحلوه اللي الأصل فيها إنها تنفع تتغنى .. وذوق الناس اللي خلاص أصبح في الحضيض ..

وليه احنا نسيب شويه منهقين ..قصدي منعرين .. قصدي مطربين (اعتراض) ينزلوا بمستوى ذوقنا أوي كده ..


يلا خير اللهم لا اعتراض..


المهم الشيء المحترم بيعيش ويفضل طول عمره محترم ......


.......................................................................................................................................................................


المشهد الثاني


أثناء مروري بالسياره بأحد الشوارع وإذ بمن يجلس بجواري يخبرني برؤيته السريعه لسيده تفترش أحد الأرصفه نائمه في شارع عمومي

.. أنا قلتله جايز شحاته (واحده غلبانه)نايمه على الرصيف ..أثنا كده كنا عدينا مسافه كبيره بعيد ..وأنا مشفتش المشهد نفسه ..المهم قلتله لو مش شحاته وواحد تعبانه مثلا أغمى عليها أكيد في حد هيشوفها لأن الشارع عمومي والناس رايحه جايه فيه (سلبيه أنا عارف ).. المهم رحنا المشوار بتاعنا ..وبعد ثلاث ساعات وحين عودتي( وحدي هذه المره) مررت من نفس الشارع .. والمفاجئه إني شفت المشهد اللي كان قاللي عليه من كان يجلس بجواري لسه موجود والسيده ما زالت ملقاه على الرصيف ..


ماذا أفعل .. أترجل إليها وأرى ما بها .. أم سأجد مصيبه في انتظاري.. المهم طلعت الموبايل واتصلت بالإسعاف ..اللي الجراج بتاعه على بعد أمتار قليله في نفس الشارع المذكور وقلتله على الموقف وقاللي طيب هنطلع نشوفها ..وروحت.....


بعد لما روحت ..جلست أفكر .. ماذا فعلت ..أهي سلبيه .. أم خوف .. أم مفاجئة الموقف هي ما جعلتني أتصرف هكذا..وهل هذ التصرف صحيح أم غير منقذ لتلك المرأه لو كان يوجد ما يستحق الانقاذ ..


المهم رغم إني بكره السلبيه جدا .. وجدت نفسي جزء منها .. ولا أدري لماذا؟ ..هل هو جزء من سلبيه كبرى يحياها المجتمع ككل؟ ..أم سلبيه فرضت علينا بسبب الخوف المزروع فينا من ضياع الحقوق ..


بس نويت بعد كده إني هتدخل في أي حاجه ممكن أفيد فيها ولو بجهد ضئيل..


وخرجت اللي جوايه في شويه كلمات ناوي أعملها مطلع لقصيده كامله ..


لو كنت خايف راح تبقى سلبي

والحق عارفــه جواك مخــبي

والخوف يقولك ايـــاك تلبــي

قولّه لأ .. ده الحـــق عـــندي

.........................

خليك إيجابي خليك مفيد

والحق عنه إيـــاك تحيد

والظلم واجهه بإيـد حديد

راح تلقى دايما الدنياعيد

.....................

أسئل الله أن يستخدمنا جميعا فيما يحب ويرضى..

........................................................................................................................................................................


خلو المشهد الثاث والرابع للأسبوع القادم

هنسى ومش هحرق أعصابي

النسيان هو الحل

في البدايه أود الاعتذار عن عدم الكتابه الأسبوع الماضي ..
لأني كنت من المغضوب عليهم
ودخلوا مجزرة الباطنه اللي كلمكوا عليها
محمود ربيع ..
ومش هتكلم عنها تاني وهمسحها من الذاكره وكان شيئا لم يكن ..
وهو انا هحرق أعصابي ليه ..
شوية درجات وكان عينهم فيهم اخدهم وأزور يعني ..
ولا أنا يعني صحتي مش غاليه عشان أضيعها على شوية باطنجيه- ((مع الاعتذار للباطنيين المحترمين))-وأجيب لنفسي ضغط وسكر وفي النهايه زباينهم تزيد واحد..
علشان كده مش هفكر في المجزره دي تاني مش سلبيه مني بس خوفا على صحتي ..


وعشان كده برضه بعد لما خلصت الإمتحان بيومين سافرت المصيف (راس سدر) ..

مش بقوللكوا هحرق أعصابي ليه..

بس برده اتحرقت..

طبعا راس سدر على طريق سيناء الغاليه وطبعا في بعد كده الغردقه وشرم و.. و.. من المدن اللي لينا وهي مش لينا..


وطبعا الأمن على الطريق والكماين حاجه كده زي عدد المطبات والحفر اللي في أي شارع في بلدنا الحلوه العزيزه اللزيزه (على رأي دكتور عندنا)..

وكل شويه كان الأتوبيس يقف ويطلع واحد ياخد الأتوبيس رايح جاي يبص في خلق الناس اللي فيه .. وطبعا لأني ربنا كارمني بحتة ذقن(لحيه) على ما قسم كده .. كنت أنا وأمثالي من الخلق اللي عليها العين.. ((يارب تفضل العين بس ..مايبقاش عليها حاجه تانيه))..

المهم..لقيتوا بصلي من أول الأتوبيس ودخل عليه كالصاروخ الموجه وقاللي ((رايح فين ياشيخ)) ..

أنا بقى بسمع كلمه شيخ دي بتعفرت وهقوللكوا ليه..

المهم فتح معايا تحقيق بسيط كده وجاوبته كله صح الحمد لله (آه مش هيبقى باطنه وتحقيق)

يووه برده جبت سيرة الباطنه تاني..

خلاص دي آخر مره..

المهم بعد كده قاللي (طيب..حمد الله على السلامه ياشيخ)..

شيخ تاني.. نهايته .. الحمد لله عدت على خير..


أنا مش معترض على الحفاظ على الأمن وسلامه بلدنا العزيزه اللزيزه..

بس اللي معترض عليه إن كان معايا في الأتوبيس شباب سبايكي ومسقطين البنطلون وكده ..

اشمعنى بأه أنا اللي أتسأل عن البطاقه ورايح فين وجاي منين ومش بعيد كنت اتاخدت طوارئ ..

وهو أمثالي بس اللي خطر على البلد وامثالي بس هم اللي مفروض تتحدد تحركاتهم ..

طب ما الشاب اللي بيبيع مخدرات مش مربي ذقنه .. واللي فاتح بيت مشبوه مش مربي ذقنه برده..

ماشي يتأكدوا من شخصية اللي مربي ذقنه بس برده اللي مش مربيها برده ممكن يكون خطر .. انما يبقوا موجهين كده ..

أول ما شاف على خدي حته سوده نسى الدنيا والأتوبيس والأمن وكل حاجه وجالي أنا ..ده حتى يبقى خلل أمني..

يلا خير..

أقوللكوا بأه أنا بتضايق وبيركبني مليون عفريت لما حد يقوللي يا شيخ..

أولا الشيوخ ثلاثه

1-شيخ شيخه القرآن

2-شيخ شيخه الزمان

3-شيخ شيخه الشيطان

وانا مش واحد منهم ..

ثم إن اللقب ده مسئوليه كبيره الواحد مش قدها ..

وكمان في ناس فاكره إن لما يقولوا للي قدامهم شيخ كده( بيثبتوه) يعني .. ومش هيقولهم لأ .. و.. و.. يلا خير..

برده هحاول أنسى ..

هو الواحد هينسى إيه ولا إيه أنا حاسس إن النسيان بقه صعب زيه زي التذكر وعشان كده دي قصيده كنت كتبتها عنم النسيان وإن الواحد مننا لازم ينسى الشر ويفتكر الخير وإلا مش هيعرف يعيش في الزمن الي احنا فيه ...

دع يوم أمس بمره لا حلوه.. انسى الهموم وجفف الأدماع


وادّكر منه ما يسر حياتك ..لا تذكرن ماهيج الأوجاع

إنما الماضي الأليم كحفرة ..ما زاده النقب إلا اتساع

نعمة حباها الله للورى.. أن جعل لهم من النسيان انتفاع

فذكر المرء حادثة مضت.. كطويه وسط الأمواج الشراع

فما حط بقاربه بر الأمان.. وما زاده ذكرها إلا ضياع

فاليوم يوم والأمس أمس ..وما غد إلا غائبا عن الأسماع

فكن حامدا عن يوم أمس.. واشكر ليومك لا تطع اطماع

وادع الإله أن يزدك في غد.. كذا الحياة إن تعشها متاع

ولا ترهقن نفسك في حسرة مضت.. وكن لنفسك إن تأمر تطاع

فلو وقف الجنود يبكون قتلاهم ..ما أمهلتهم سيوف العدا ارتجاع

والأسد إن تبكي فرار فريستها ..ما افترست غيرها وماتت جياع

ولو كل نازلة بالمرء حطت به.. لشل نفسه من ألم الصداع

هذا وإن الله علمنا صبرا ..وكلام الله حتما مطاع

فكن لله عبدا وأطع أمره.. فما نحن إلا لرسوله أتباع

وقل عند صدمة أولى إنا ..لله خلقنا وإليه يكون ارتجاع

فبشرى الصابرين في الدنيا عظيمة ..وفي الأخري لهم في الجنان البقاع

إنا لله و إنا إليه راجعون
وحسبي الله ونعم الوكيل




كليه للبيع
هذا الأسبوع رأيت تقريرا إخباريا بأحد القنوات عن شاب مصري تبرع بل (باع ) كليته لرجل سوداني..عمر هذا الشاب 22

هذا الخبر أثار لدي تساؤلات كثيره...؟

ما الذي دفع هذا الشاب لهذا الأمر؟

هل سيتكرر هذا الأمر مع آخرين؟

إلى أين يتجه بنا الحال؟
................
أولا ورد في تفاصيل الخبر أن عمر الشاب الحقيقي 17 وليس22 وأن الإتفاق تم بواسطه طرف ثالث(سمسار كلى) يأخذ الشباب لشقته ويتفق معهم ومنها الى غرف العمليات لتنفيذ (الجريمه) وهناك شباب غيره كثير....
..............
مثل هذا الشاب هل كان دافعه الفقر لعمل ذلك..وأي فقر يجعل الإنسان يبيع أجزاء جسده..لابد أنه باع قبلها أشياء كثيره وسيبيع بعدها أكثر..

ولكن ليس هذا مبرر..
هل وصل هذ الشاب إلى حاله من اليأس والاكتئاب لدرجه تجعله يضر نفسه مقابل المال..
شاب كهذا حكم على نفسه أن يعيش طيله حياته مريض بعد أن باع ما لا يملك..هل وصل مستوى ثقافتنا إلى هذا الحد..كيف استطاع أحد إقناعه بذلك..لابد أن الحياة كانت سوداء أمامه إما مديون أو جائع (لا يجد قوت يومه) أو..أو..

ومن هنا أبدأ........

لقد وصلنا لحال يبيع البعض فينا((ليس منا)) لحم بعض..( أصل لحمنا أرخص من البهايم )..

ينصب البعض فينا على عقول بعض..(أهو يلاقي حد يضربه على قفاه أمال هيضّرب وبس)..

لا يكاد البعض فينا يجد ضعفا في أخيه حتى ينتهشه ويستغله..(كضبع جبان لا يأكل فريسته إلا ساقطه)..

ياويل المسئولين عن هذا كل الويل..

ويل لمن ترك الشعب يجوع حتى أكل بعضه ..

ويل لمن ترك الشعب يفتقر إلى أن باع جسده..

ويل لمن ترك الشعب يضيع حتى وجده عدوه..

الكل أصبح يفر من الحياه بشكل أو بآخر..نفقد شبابنا بسهوله كأننا لسنا بحاجه إليهم..

يموت بعضهم غرقا أثنا محاولتهم الهجره(من الجحيم) إلى بلد آخر(الجنه في نظرهم)..

يموت انتماء بعضهم ويلجأون لإسرائيل ليبيعونها مواهبهم..

والبعض يعيش مقتولا..مدفون الموهبه .. دفين الفقر..أو يعيش في قبر الجهل..

يعني لا تعليم ولا ثقافه ولا دين ولا حاجه خالص..

قال تعالى..((كالأنعام بل هم أضل))

فعلا أضل...صدق الله العظيم

هو الأسد ممكن ياكل أسد زيه.. ولا الكلب ياكل كلب زيه ..

ادينا كلنا في بعض..وقرقشنا بعض كمان..

واحد زي السمسار ده..يجمع الشباب ويبيعهم بالقطاعي.((.ولا كانش فيه ناس عقلا يقولوا ايه الداعي))..

ده ازاي نعامله بعد كده كبني آدم..مننا وعلينا..ده أكيد مش معانا ولا مننا ..ده أكيد من الناس التانيين..

قال تعالى((استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله))

طيب وعمليه زي دي اتعملت في مستشفى فين الرقابه ولا المستشفى الخاص عامله(( زي جزار بيدبح بره السلخانه))..

كل واحد بفلوسه يشتري على قد ما يقدر من الضماير المحليه ..(( أصل دي الحاجه الوحيده اللي ما ينفعش منها صيني )) و إلا كانت الصين خربت من زمان..

ده غير غياب الوازع الديني يعني الشاب ده مفكرش ده حلال ولا حرام..

ده غير زكاه المال اللي ما بتطلعش..

لو طلعت زكاة مال المسلمين كما يجب لما كان هناك جائع ولا بائع لأعضائه ولا حقير يستغل ضعف الفقير وربما كان هو الآخر ضحيه الفقر والشيطان معا..

والفلوس اللي بتتسرق وتتخزن في سويسرا..

والضمير والأمانه اللي العشره منهم بقرش هذه الأيام..

والوازع الثقافي..مفكرش هيعيش سليم ولا في خطر ..

يعني مش الحكومه بس السبب..

لازم كلنا نتغير..

قال تعالى((إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم))

الموضوع من فوق ومن تحت.((.العكاز معووج من فوق ومكسور من تحت))

رحم الله عمر بن الخطاب رضي الله عنه ((لو عثرت شاة في الصحراء لخفت أن يسئلني عنها المولى عز وجل))

خاف أن يسئل عن شاة.....فنصف الرعيه

عامل الشعب كشاه..فكــنا الضحـــــيه

ربنا يلطف بينا....آمين

اللهم اهدي حكامنا وشبابنا إلى ما فيه الخير...
....................................................................................
زياده واجبه
امبارح كانت نتيجه الثانويه الأزهريه ..اللي أكيد (كالعاده) مش كتير يعرف عنها حاجه..
ولو فضلت اتكلم عن تجاهل الأزهر وعدم اهتمام الإعلام بيه مش هخلص ..وكان اتكلم عن كده صديقي في مدونته ((صبح صبح ياعم الحج))
المهم..اللي عايز أقوله ..
إن الأولى على الجمهوريه مجموعها 649.5/650
ما شاء الله لا قوة إلا بالله..ربنا يكرمها ويزيدها..
وعلى فكره ده صعب جدا لأن الأزهر 17 ماده بيمتحنوهم في 25 يوم (يعني طحن)..:
علمي علوم ورياضه في بعض..
يعني تستحق التهنئه فعلا...
ثانيا ..واللي هيشلني إن الناس فاهمه إن الأزهر ده مكان المتخلفين وكلياته حتى القمه منها بتاخد مجاميع في الأرض..
بدليل إن أختي السنه دي جابت (اتجزرت) 82% علمي..يعني متلحقش للأسف أي كليه عدله..
وفي عز محنا زعلانين (لأنها كانت مستنيه اسمها يتزاع من الأوائل وتخش كليه صيدله)وهذا الفرق الشاسع بين الأمل والنتيجه ليس مستغربا في الأزهر لمن يعرفه..
المهم في عز محنا زعلانين واحد يقوللي 82% الحمد لله هتخش الكليه اللي هي عايزاها ..لا تعليق.
واللي مش قادر أفهمه ومش راضي يخش دماغي ولا حتى بلبيسه..ليه الأزهر بيعامل ولاده كده..
ليه الناس بتعامل الأزهر كده..ليه آخدين عن طلبته فكره وحشه أوي كده..
أسئله شكلي هموت قبل ما أفهم إجابتها..
أو هحاول أفهمها ونزلكوا بيها بوست قريب..
ولا عزاء للأزهريين...





من يربي أحفادها.....







هذه الجمله تعني جيلا كاملا ..بل أمه كامله..فما الأمه إلا أجيال متعاقبه من الأباء و الأمهات ثم أبناء فأحفاد فأمه كامله ........




وإذا تصورنا أن بنتا نشأت غير مباليه.. غير متزنه.. لا هدف.. لها تعيش بل تحيا الحياه للحياه.. تحكم تصرفاتها أهواءهاالشخصيه..تسير بما يصدره لنا الغرب من عادات وأفعال لا تناسب ديننا..لا تعر أمر أمتها أي اهتمام ..علت الأمه أم غرقت ليس هذا مايشغل بالها ..((فمن للأمه الغرقى إذا كنا الغريقين)).. كنا في مقدمة الركب أم في مؤخرته لا يهم طالما أنها تلبي احتياجاتها..لا تعرف لماذا تعيش(تحيا) ..لا طموح..لا أماني سوى ما يمليه لها شيطانها..لم تعد تعرف معنى الحياء والخجل..




((بناتنا من الحياء تجردو..أشعروا الشيطان بالرضى))..






وإذا تصورنا أيضا شابا نشأ نشأة لا تختلف عن نشأه سابقته..تائه ..مضيع..لا يعرف أين يذهب ..بل من أين أتى ..لا يعرف ما يفيده فضلا على أن يعرف ما يضره ..يسير وفق هواه هو الآخر ..تشعره كارها لرجولته متبرءا منها فيلبس من الملابس ما صنع للنساء((يلبس ما لا تراه لرجال... كأنه من رجولته انبرى))..لا يحافظ على صلاه..أوتعاليم دين.. يستهزئ بكل من ينصحه ..لا يقبل سوى نصيحه صديق السوء..وغير ذلك من الصفات التي نسأل الله أن يقي شبابنا منها...






ترى إذا تزوج مثل هذا الشاب بمثل هذه الفتاه................ماذا سيحدث؟؟؟


نعم انها كارثه ..أي جيل سوف يخرج لنا من هذه الأسره..أي صلاح نرجوه منهم .. هل سيخرجون لنا صلاح دين جديد..أم قطز آخر..أم جيلا آخر من المضيعين الذين نسأل الله لهم الهدايه..


وهذا الجيل كيف سيربي هو الآخر نسله..وكيف ستصير الأمه بعد ذلك ...قال تعالى




(فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاه واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا))




..ربنا لا تجعلنا منهم.......



لقد اكتئبت كثيرا وأنا أتصور هذه الأجيال المخيبه للآمال ...فأبيت إلا أن أتصور جيلا نتمناه جميعا .. نتمنى أن يكون نحن هو ..جيلا فتياته عفيفات لأمر ربهم متبعات..على طريق نبيهم سائرات..تعرف الإسلام من مظهرهن.. ترجو أن تكون أختك منهن..وزوجتك مثلهن..مثلهن مثل نساء السلف الصالح..




((نساءهم مثل يحتزى به ..في العفة والفضيله والوقار))..........






جيلا شبابه يعرف الطريق..يعرف صالحه وصالح أمته..يعرف حقوقه وواجباته ..يحافظ على دينه..يبر والديه..وغير ذلك مما نتمناه جميعا من خصال تنجينا جميعا في الدارين..





فمثل هذ الجيل إذا أنجب..حينها سيكون صلاح دين جديد يعيد لنا مجدنا ويرفع لنا كرامتنا.........



أعرف أن النموذجين السابقين لا تخلو منهما أمه ولا بد من وجود الصالح والطالح...ولكن أيهما علا كان له السبق والتأثير......




لذا أدعوا شبابنا وفتياتنا وأنا منهم أن نكون جميعا من النموذج الثاني نسير كما أمرنا الله ورسوله..نعمل لرفع لواء أمتنا .. نحدد أهدافنا ..نعلو بطموحاتنا... نعمل على تربية أبنائنا تربيه ترضي الله ورسوله ..




((إذا الأم لم تربي من أنجبت..فمن عساه يربي أحفادها))




ومن ثم الجيل كله ..





فلا يكون حالكم ياشباب هكذا ..





ولكن كونوا هكذا..






ومن هنا أحب أن أقدم كلمه شكر وعرفان إلى أمي فلقد حرصت كل الحرص أن تربيني أنا وأخي وأختي تربيه ترضي الله حقا...ولما كانت..




كثرة الكلام لم أجد بها الحل........كان خير الكلام ما قل ودل



قد كتبت لها أبياتا تعبر عن قليل مما داخلي تجاهها........






أمي ياأغلى هديه..



يامنحة ربي ليه ..



ياحياتي وكل عنيه..



يا بحر وموجه حنيه..


بفديك من كل بليه..



بفديك وبكل ما ليه ..


من شر يصيبك أو سوء..


أمي يا أغلى هديه..


ربيتي تربيه مثاليه..



ربيتي أحلى ثلاثيه..



أولدك توأم وصبيه ..




اتربوا تربيه دينيه..

وبسهرك لما الفجريه..


طلعت أوائل ثانويه..


بكفاحك خرجت دكاتره..


أمي ياأغلى هديه..

حنانك ده شيء رباني..



أخلاقك أخلاق حوريه..

والجنه تحت أقدامك ..

بلسان البعثه النبويه..


وفي كل الكتب السماويه..



وفي قرآن رب البشريه..


تكريمك كان فرض علينا..



أمي ياأغلى هديه.........





وتلك الأبيات كانت هديتي لها بعد تفوقي أنا وأخي التوأم في الثانويه العامه..




أسأل الله يبارك لنا في أعمار أمهاتنا جميعا ...

آمين

قصه وعبره

هل يسرك أن تموت

دخل سليمان بن عبد الملك مسجد دمشق فرأى شيخا من الأعراب..

فقال له:يا شيخ أيسرك أن تموت؟

فقال الأعرابي: لا والله

فقال سليملن:ولماذا ياشيخ وقد بلغت من السن ما أرى؟

فقال: ياأمير المؤمنين،ذهب الشباب وشره،وجاء المشيب وخيره ، فأنا إذا قمت حمدت الله ، وإذا قعدت حمدت الله، وإني أحب أن تدوم هاتان الخصلتان..

قال سليمان:فما كان عملك الذي تظن أنه سيطول عمرك؟

فقال:ياأمير المؤمنين أنا رجل أسبغ الوضوء،وأحسن صلاتي،وأصل رحمي،أعف فرجي ونظري،وأواسي مما رزقني ربي..

فقال سليمان:ليس بعجب أن يتعداك الموت

معلومه تهمك


هذه الآيات وردت بسورة العلق


ونرى بها أن الحق تبارك وتعالى أشار إلى الناصيه عند ذكر العقاب في الايه الأولى ثم في الآيه الثانيه أتبع بها الصفات...

وهذا من إعجاز القرآن الكريم حيث أن العلم الآن أثبت حديثا أن المنطقه الأماميه من الجمجمه((الناصيه)) تحوي الجزء من المخ الذي هو مركز التحكم في سلوك الإنسان وتصرفاته((frontal lobe)).....

وكما نرى أن القرآن بإعجازه قد أشار إلى ذلك إشاره مضمره ليثبت العلم بعد ذلك بأكثر من 1400 عاما ما أشار إليه القرآن الكريم...

ليستيقن الذين أوتو الكتاب ويزداد الذين آمنوا إيمان....

إحنا السبب



شعارات..تفرس



الأسبوع ده وأنا ماشي في قاهره المعز..






شفت (خير اللهم اجعله خير) شعارات جديده مكتوبه في الشوارع بطريقه واضحه..






الجمل دي بتقول((هي اللي بتقول))..






قبل لما نزيد مولود... نتأكد إن حقه موجود






نحكم عقلنا.. نستريح كلنا






نحكم عقلنا.. نشبع كلنا






نحكم عقلنا.. نشرب كلنا






نحكم عقلنا.. نتعلم كلنا






ايه رأيكم في الكلام ده..






محدش يقوللي ..((كلام جميل كلام معقول مقدرش أقول حاجه عنه))






هقولكوا إيه وجهة نظري..






الشعارات دي ياجماعه حسستني بالذنب..حسستني إن إحنا السبب في اأزمه الإقتصاديه والغلاء اللي احنا عيشينه..






بالنسبه للشعار الأول..((قبل ما نزيد مولود .. نتأكد إن حقه موجود))






فأنا مش قادر أفهم وجهة نظر سعادته بالضبط..






حق ايه اللي بيتكلم عليه..هو فاهم أبلا معنى الحق إيه..






معلش دي جت في الموضوع غلط..المهم.






.خلاص للدرجه دي ..وصلنا إن مولود هيفرق معانا..






ده حتى المولود بييجي بأكله..((رضاعه))..ومستغني عن خدماتنا..






وهيفرق معانا ازاي مش فاهم..هو ربنا حط في الأرض رزق لعدد معين من الناس ولما يكملوا نوقف العداد لحد ما نموت واحد من القدام ولا إيه..






وحقه اللي هوه ايه ..الأكل ولا التعليم ولا الوظيفه المستقبليه ولا شريك الحياه((بالمره..استعداد باستعداد بأه))ولا..ولا...






طب أنا حقي اللي جهزهولي فين..فين حقي.((.أنا عايز حقي))..أجيبه منين..مين اللي خده.. ربنا ياخ.....






طب بالنسبه لحقه في الأكل هنعينله عيش من أبو شلن ولا بريزه ولا...ولا جنيه..ولا نحجزله مكان في الطابور على ما يكبر يكون قرب يوصل للشباك...




وهنعينله أكل من اللي بمسرطنات ولا من غير.. مرشوش ولا بتاع تصدير((أصل اللي بره مابيحبوش المرشوش..يلا ملهمش في الطيب نصيب..مبيفهموش في الأكل))..المهم..ولا نعمل حسابه في حتة صحراء لما يشد حيله برده يبقى يحمرها.. قصدي يزرقها ..قصدي يسودها . . يووه(( معلش أصلي مش شايف غير الألوان دي)) أيوه يخضرها..




والميه بأه من أم صرف ولا من غير..معدنيه ولا حنفيه..الأحسن نشوفله مكان جنب مصنع من اللي(( بيطهروا)) النيل بفضلاتهم ويبقى منه للنيل عدل..




طب ده الأكل والشرب..أمال التعليم بأه .. لأن التعليم مهم جدا هوه اللي هيخليه يطالب بحقه اللي احنا عاينينه ومتأكدين أوي إنه موجود وإلا ما كناش جبنا المولود..




هنعلمه بأه في أنه نظام ثانويه..اتنين ولا واحد ولا تلاته..بامتحان متسرب ولا بغش جماعي..مدرسه برقاصه ولا من غير..ولا نسيبه جاهل عشان ميوجعش دماغنا((دماغهم)) كتير..




معلش طولت عليكوا بس الشعار يفرس بجد..




ده الكلاب والقطط ياجماعه ..بيولدوا من غير ما يعينوا حاجه ولا محتاجه ومع ذلك ما شاء الله اللهم صلي على النبي ولدهم بيكبروا وياكلوا ويشربوا ويتجوزوا كمان ((آه والله الكلاب بتتجوز))وبدري كمان ..




ولا الأرانب فدول بأه بيتهيألي إنهم لو ليهم جمهوريه ورئيس وكده كان ولع في كل الأرنبات اللي تخلف أكتر من أرنوب واحد ..




وكمان الشعار ده يتنافى ويتعارض ويتصادم (وكل حاجه وحشه مع الدين)..




أولا..قال تعالى((ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم و إياكم))




ثانيا..قال تعالى((وما من دابه في الأرض إلا على الله رزقها))




ثالثا..قال عليه الصلاة والسلام حديث فيما معناه(تكاثروا تناسلوا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامه)




رابعا..وقال أيضا فيما معناه(تزوجوا البكر الولود)




والسؤال اللولبي بأه..الصين كام.. ووصلت لإيه.. و إزاي؟؟؟؟؟




هسيبكوا انتوا تجاوبوا وتعللوا السؤال ده بنفسكو.....




اللي بجد بأه ممكن نعمله..إن إحنا نحافظ على حقوق بعض..وكل واحد سرق((بلاش سرق خليها أخد)) حاجه يرجعها..واللي في سويسرا يرجع مصر..كده..كل واحد هيكبر هيلاقي حقه وزياده..ويمكن كمان يلاقي حق ناس ماتت وملحقتش تخده((طبعا نصيبها كده اللهم لا اعتراض))..




باختصار الشعار كان لازم يتعدل شويه..




قبل ما نزيد مولود .. نرجع حقه(المسروق) المفقود..نتوكل عالرب المعبود..أو أي حاجه تانيه غير العك ده....




أما مجموعة شعارات تحكيم العقل...




نحكم عقلنا..(خد عندك بأه)نشبع..نشرب..نتعلم..نستريح..كلنا...




أنا بصراحه زهلت ..ياااه..احنا أغبيه للدرجه دي ..بقى غبائنا هو اللي جايبنا ورا السنين اللي فاتت دي كلها..مع إنهم كانوا بيقولوا المصري ذكي..




طب عقلنا ولا عقلهم ما جايز احنا اللي اذكيا وهم اللي....




ولا جايز قصدهم بالعقل كل ما يحكم تصرفات الإنسان من ضمير وحكمه و إيمان و...و....




وبرده مازلت مصر عقلهم مش عقلنا....




آخر مثال هقوله هو دليل على الخيرات اللي ربنا سبحانه حبى مصر بيها.. ودليل أيضا على إن اللي احنا فيه بسبب انعدام ضمير وأمانه اللي ماسكين خزاينها...




مين أأمن واحد مسك خزاين مصر؟؟




طبعا سيدنا يوسف ..




كان حال مصر ايه أياميها؟؟




كانت كل البلاد المجاوره بتيجي تاخد معونتها من مصر..عليه العوض بأه..




معلش البوست طويل شويه..بس الشعارات تستاهل أكتر من كده..




شكرا على الاهتمام ..نرجو التعليق..